RSS

Monthly Archives: ديسمبر 2015

عتبة بيتك

2014-attba_385964590

لا أعلم لماذا تذكرت اليوم قصة سيدنا إبراهيم مع إبنه إسماعيل عليهم السلام

نجد في طياتها العبره والحكمه الجميله

تحكي القصه ان إسماعيل عليه السلام ذهب لرحلة صيد وفي هذا الوقت أتى إبراهيم عليه السلام لزيارته وطرق الباب وخرجت زوجته ( عماره ) فقال لها من تكونين فقالت انا زوجة إسماعيل فـ سألها عن زوجها فـ أخبرته انه ذهب ليصطاد مايعيشون به ثم سألها عن أحوالهم فقالت إننا في شر و فقر ونعيش في ضيق وشده … فقال لها سيدنا إبراهيم إذا ماجاء زوجكِ فاقرئيه السلام وقولي له ( غير عتبة بيتك ) فـ أنصرف عنها , عندما عاد إسماعيل عليه السلام أخبرته زوجته بأن رجل عجوز وصفه كذا وكذا يخبرك بأن تغير ( عتبة بيتك ) فقال لها أنكِ عتبة البيت ( أنكِ طالق مني ) .

ولم يمضي وقت طويل حتى أتى سيدنا إبراهيم لزيارة إبنه فـ طرق الباب وخرجت الزوجة الجديده وتدعى ( مضاض ) فـ سألها عن الحال والأحوال مثل ماسأل زوجته الأولى فقالت نحن بخير وفي سعة من الرزق وكمال الصحه والحمدالله فقال لها وماهو طعامكم وماهو شرابكم قالت طعامنا اللحم و شرابنا الماء فقال لها سيدنا إبراهيم إذا ماجا زوجكِ فاقريئه السلام وأُمريه أن يثبت عتبة داره ورحل .

وعندما أتى سيدنا إسماعيل قالت له زوجته ماطلب منه ذلك العجوز بأن تخبره أن يثبت عتبة بيته , فـ فرح سيدنا إسماعيل كثيراً .. فقال لها ان هذا الرجل العجوز هو والدي وطلب مني أني أبقي عليكِ لنا وجد فيكِ الصلاح والأخلاق وان عتبة بيتك ماهي إلا زوجة البيت .

نعم صحيح ان عتبة البيت ماهي إلا الزوجه التي تحفظ حق وسر وحال بيتها وزوجها وأبنائها ولا تفشي لأحد بما يكدر خاطره وخاطرهم أو يسيء إليه وإليهم .

______

أذكر قصه جميله لمتزوج منذ فتره طويله ولم يقصر بحق بيته بشيء بتأتاً وكان يعشق زوجته وبيته وكانت أحد أخواته تقول له أني أعرفك جيداً ولكن زوجتك قد شوهت سمعتك فـ لم يصدقها ومضت أيام وشهور وأخته تبعث له تسجيلات صوتيه مسجله بالسر بلسان زوجته غير الفيديو بالصوت والصوره التي لم يقصر بها بشيء وكان على قولنا ( مدلعها ) .

فـ تحول الحب إلى كره نتيجة ماقد حرمه الله على نفسه عندما قال سبحانه وتعالى ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا )

يقول صديقنا الجميع في منزل العائله ينفر مني وأصبحت شخص غير مرغوب به دون معرفة السبب لفترة طويله وعندما علمت وأيقنت أخترت

مايرضاه الله ورسوله ( تسريح بإحسان )

نصيحه عزيزتي المتزوجه لا تفكري بتهميش صورة زوجكِ أمام الناس وتعتقدين أنكِ ستكونين الوحيده أمامه التي راضيه بشأنه ومُساندته حتى لو وقف العالم وأجمع ضده .

الرجل مهما كان لا يقبل طعنات الظهر وهو كريم وصادق .

 

أسأل الله الصلاح لكل الزوجات وان يوفقهم أجمعين

 

دمتم بود , أحمد

 

 

 
أضف تعليق

Posted by في ديسمبر 25, 2015 in غير مصنف