RSS

Monthly Archives: أكتوبر 2011

رسائل مبعثره

 

رسائل مبعثره سقطت هنا وهُناك لا أعلم من أين أتت تلك الرسائل ولكن حب الفضول شوقني لقرأت بعضها

وكان في كل رساله سؤال عن وضع معيشتنا الواقعيه لذلك أحببت ان تشاركوني لقرأت تلك الرسائل

 

 

الرسالة الأولى : ( لماذا جيلنا الحالي يشبه الجيل السابق دون أثر لتطوير ولماذا لا يستطيع إتخاذ قرار .؟ )

الإنسان العربي حاله كـ حال باقي البشر يُولد من أبوين لكن حياته تحتوي على إستفاهمات كثيره

عندما يولد ذلك الإنسان العربي يختار له الأبوين الأسم المناسب وهذا شيء طبيعي .

ويتم أختيار له الطعام المناسب وهذا أيضاً شيء طبيعي .

يكبر قليلاً هذا الإنسان والأبوين مازالوا محافظين على نفس النغمات

فـ يختارون له المدرسه

ويكبر الإنسان ويصبح شاباً في منتصف المرحله الثانويه ويود الذهاب يا علمي او أدبي والأبوين يختارون له وهذا شيء غير طبيعي

عندما يذهب صديقنا الإنسان مع أبويه لتسوق يود أختيار بعض الملابس لكن الأبوين هم الذين يختارون له تلك الملابس وهذا شي غير طبيعي

يكبر صديقنا ويدرس بالجامعه وأبويه هم من أختاروا له التخصص الجامعي وهذا شيء حتماً غير طبيعي

وبعدما ينهي دراسته الجامعيه ويود أن يتوظف يقول له أبويه لا تفكر بالعمل إلا بالمكان الفلاني وهذا جداً شيء غير طبيعي

وعندما يتوظف صديقنا يجهزون له العروس دون علمه ويقولون له مافي بنت بالعالم تستاهلك إلا هذه الإنسانه وهذا جداً شيء غير طبيعي

ويتزوج صديقنا تلك العروس ويرزق منها بمولد ويقولون له أبويه يا ويلك إذا سميت المولد بغير هالاسم وهذا شيء غير طبيعي

لذلك توضح لنا الرساله الأولى أن تربيتنا يوجد بها خلل وهي التربيه على نفس المنهج + عدم منحه حرية القرار منذ الصغر

” العلم بالصغر كالنقش بالحجر “

أنتهت الرساله الأولى …..

 

الرساله الثانيه : ( لماذا لا نجد الحلول لمشاكلنا .؟ )

 

في أحد الأيام أستيقظت الأم مبكراً وأيقضت إبنتها للمدرسه وهم في الطريق وجدوا شاحنه قد علق سقفها بأحد الجسور وسببت إزدحام مروري شديد

ورجال الإطفاء والشرطه منهمكين بحل تلك المشكله … قالت الطفله لأمها ” ماما أنا عندي حل ” أجابته والدتها ” عذراً صغيرتي أصمتي لنشاهد ماذا سـ يفعلون بتلك المشكله الكبيره “

 

تسللت الطفله إلى رجل الإطفاء وقالت له ” يا سيدي أني أملك حلاً قال لها وماهو ياطفلتي ” قالت نخُفض قليلاً من إطارات الشاحنه وركض رجل الإطفاء إلى قائده وأخبره بالحل

وفعلاً نجح الحل .. ! … وتم تكريم الطفله لحلها المشكله

جميعاً نشاهد مشاكلنا هي صعبه وتحتاج لحلول صعبه رغم ان أسهل الحلول هو الحل لذلك فكر بالتدرج

أنتهت الرساله الثانيه ….

 

الرساله الثالثه : ( أحبه ولا أستطيع فراقه .؟ )

الحب يكمن بالقلب وسميّ قلباً لأنه متقلب الاوضاع لذلك أحببت او لم تحب تستطيع أن تُحب وتسطتيع ان تنسى  حالك كـ حال العشيق الذي خيم موت على قلب محبوبته وأستطاع الزواج وجعل من حبها ماضي جميل

الذكريات الجميله تبقى ولكن مازالت الحياه مستمره … لذلك لا تكون أسير ماضيك .

أنتهت الرساله الثالثه ….

الرساله الرابعه : ( لا أحب زوجي  .؟ )

 

ان التفكير بعدم حُب شيء ما بضبط هو برمجة العقل والقلب على عدم تقبله لذلك فكري بحبه يوماً ما وستجدين نفسكِ ليلى العامريه وزوجكِ قيس بن الملوح

 

هناك رسائل كثيره سـ أطرحها عندما أجد إجابتها ..

 

أحمد ,,,,,,,,

 

مدونتي الشخصيه

 

https://kalamy.wordpress.com

 

تابعني بتويتر

 

 

 
تعليق واحد

Posted by في أكتوبر 31, 2011 in غير مصنف