RSS

Monthly Archives: يوليو 2010

حرب المكتبات

قبل عدة أيام دار بيني وبين نفسي سؤال لماذا حرق هولاكو مكتبة العراق ولماذا حرق نابليون مكتبة الأسكندريه رغم أن فلمه الوثائقي وصفه بمحب للعلم ومـٌطلع على الكتب ولماذا سافر الكاهن سيكارا إلى مصر ويشتري المخطوطات بأثمان باهضه ويقوم بإحراقها إليست مجرد كتب !

صدق قوله تعالى في أولى آياته مخاطباً الحبيب صلى الله عليه وسلم عندما قال ” أقرأ ” وهذا دليل خوفهم من القارئين قاموا بإحراق كتب ومخطوطات وأتت الماسونيه لتبدل الكتاب إلى منتديات ومواقع وغابت فتره بسيطه وعادت مره أخرى لتنشر قاعده أساسيه ” كل مايكتب بالأنترنت لا تصدقه “

ـ في سنة 335 قبل الميلاد ، قام الأسكندر الأكبر بحرق مكتبة برسيبولس وحصد عدد كتبها بنحو عشرة آلاف مخطوط .

ـ في سنة 270 قبل الميلاد ، قام الأمبراطور الصيني ” تسي شن هوانغ ” بخيانة بلده وقام بإحراق جميع الكتب العلميه و التاريخيه الصينيه ، و يقال أن عددها كان مئه ألف مخطوط .

ـ في سنة 48 قبل الميلاد ، أحرقت جميع الكتب بمعبد أبولو في اليونان .

ـ في سنة 48 قبل الميلاد ، قام يوليوس قيصر بإحراق مكتبة الأسكندريه .

ـ في السنة الأولى بعد الميلاد ، احرق الأمبراطور الروماني أغسطس كل الكتب الغريبه على الرومانيين ، و مصدرها الهند و التبت و مصر بزمن الفراعنه ، و كان عددها ألفي كتاب .

ـ في سنه 54 ميلادي ، أمر القديس بولس بإحراق جميع الكتب الموجوده في مدينة أفسوس .

ـ في سنه 296 ميلادي ، أمر الأمبراطور دقليانوس بحرق جميع الكتب و المخطوطات الأغريقيه و الفرعونيه الموجوده في أمبراطوريته .

ـ في نهاية القرن الثالث ، قام الحكام المسيحيون بإحراق جميع مكتبات أفسوس التي احتوت على الآلاف من الكتب و المراجع النادره .

ـ في سنة 389 ميلادي ، أحرق الأمبراطور تيودوسيوس جميع المكتبات المعروفه في عصره ، و كانت أعدادها هائله جداً .

ـ في السنة 490 ميلادي ، أحرقت مكتبة الأسكندريه مره ثانيه .

ـ في سنة 510 ميلادي ، هاجمت الجماهير الغاضبه ولا أعلم سبب غضبها قد يكون تحريض مكتبة روما و أتلفوا كل ما احتوته من كتب و مخطوطات مهمه تعد بعشرات الآلاف .

ـ في سنة 641 ميلادي ، أحرقت مكتبة الأسكندريه مره ثالثه .

ـ في سنة 728 ميلادي ، أحرق ليون ايزوري مكتبة بيزنطه ، و كان فيها ما يزيد على نصف مليون كتاب .

ـ في سنة 789 ميلادي ، أحرق الملك شارلمان جميع المخطوطات و المراجع الوثنيه المضاده للكنيسة .

ـ في سنة 1221 ميلادي ، أحرق هولاكو مكتبات العراق ورمى نصفها بالنهر حتى قال البعض بأنه تبدل لون الماء إلى لون الحبر .

ـ في القرن الثالث عشر , كان الكهنه المسيحيين قد أحرقوا كل المكتبات في جميع أنحاء أوروبا .

ـ في القرن الرابع عشر، قامت محاكم التفتيش بحرق جميع الكتب و المراجع المضاده للمسيحيه خوفاً من تأثيرها السلبي على الشعب .

ـ في القرن السادس عشر ، قام الأرشيدوق ” دييغو دي لاندا ” بحرق كل مكتبات المكسيك القديمه .

ـ في سنة 1566 ميلادي ، أمر نائب ملك بالبيرو ، كان اسمه ” فرانشيسكو التليدي ” ، بحرق كل الرسوم و النقوش الموجوده على اللوحات و جدران المعابد القديمه ، و التي تحدثت جميعها عن حضارات أمريكا الجنوبيه التي لازالت غامضه حتى الآن .

ـ في القرن الثامن عشر ، سافرا الكاهن سيكار إلى مصر ، و راح يجوب البلاد و يشتري المخطوطات النادره من الأهالي ثم يحرقها ! بقصد القضاء تماماً على العلوم المعاديه للدين .

ـ في سنة 1790 ميلادي ، قامت محاكم التفتيش بإحراق جميع أعمال العبقري البرتغالي ” جيسماو ” الذي توصل إلى صنع ثاني طائره في التاريخ الإنساني من بعد العالم المسلم عباس بن فرناس ، بالإضافه إلى علوم الكيمياء الغريبه التي أبدع بها .

ـ في الحروب النابليونيه ، تم تدمير أو نهب الكثير من المكتبات الكبيره في أوروبا .

ـ في الحرب العالميه الأولى ، دمرت مكتبات أو حرقت أو نهبت .

ـ الحرب العالميه الثانيه ، تم تدمير مكتبات كثيره تحتوي على مخطوطات و مراجع نادره لا يمكن أستبدالها بغيرها أبداً . و فقد الأنسان علوم كثيره تم التوصل إليها حديثاً ، لكنها اختفت من الذاكره الإنسانيه بعد هذا التاريخ .. و ربما إلى الأبد .

أستغرب فعلاً أمر هذه الحروب هل هدفها قتل الناس والإحتلال أو هدفها تنتهك مجرد أقلام خاطت حبرها بالورق و تسألوني لماذا لا نعرف سوى ما نعرفه ؟!.

Share
|



 
أضف تعليق

Posted by في يوليو 1, 2010 in غير مصنف

 

الأوسمة: , , , , , ,