RSS

Monthly Archives: أبريل 2010

لن أبيع وطني

أعزائي أن خيرات الكويت كانت ومازالت بين أيدينا حتى هذه الفتره ولكن هناك مساعي لتقسيم هذه الثروه وهو الذي أشعل الساحه وأشغل لنا بالنا بالمستقبل المخيف إذا فعلاً طبق قانون الخصخصه لبعض وزارات الدوله .

أن قانون الخصخه هو نقل ملكية الوزاره بكامل موظفيها وإداراتها إلى القطاع الخاص ( الشركات ) وهذا ماينبذه الدستور

المادة 21 من الدستور
( الثروات الطبيعية جميعها ومواردها كافة ملك الدولة، تقوم على حفظها وحسن استغلالها، بمراعاة مقتضيات امن الدولة واقتصادها الوطني. )

وبأحد قوانين الخصخصه ينص بالأمر التالي “على ان يتولى المجلس وضع السياسة العامة وبرامج واجراءات عمليات التخصيص واساليب تنفيذها. كما يتولى اعداد برنامج زمني بالمشروعات العامة التي يزمع المجلس تخصيصها وعرضه كل ما سبق على مجلس الوزراء لاعتماده وتنفيذها وفقاً لهذا القانون .” وقد خالف الدستور بشكل واضح وصريح


المادة 50 من الدستور
( يقوم نظام الحكم على اساس فصل السلطات مع تعاونها وفقا لاحكام الدستور. ولا يجوز لأي سلطة منها النزول عن كل او بعض اختصاصها المنصوص عليه في هذا الدستور. )

وكما تنازل القانون المذمكور عن صلاحيات الدستوريه


المادة 152 من الدستور
( كل التزام باستثمار مورد من موارد الثروة الطبيعية او مرفق من المرافق العامة لا يكون الا بقانون ولزمن محدود، وتكفل الاجراءات التمهيدية تيسير اعمال البحث والكشف وتحقيق العلانية والمنافسة. )

ومن ناحيتي أنا وبعض الشباب بالتكتل وتطبيقاً لماده 45 من الدستور والتي تنص بالأتي ( لكل فرد ان يخاطب السلطات العامة كتابة وبتوقيعه، ولا تكون مخاطبة السلطات باسم الجماعات الا للهيئات النظامية والاشخاص المعنوية. )

قررنا جمع التوقيعات الرافضه بعنوان ( لن أبيع وطني ) و أستطعنا حتى الأن بفضل من الله بجمع مايقارب 7 الأف توقيع من أشخاص يخافون على مستقبل وطنهم ومسكنهم الوحيد والذي سنتركه يوماً ما لأبنائنا وأحفادنا .

لذلك أنا أدعوك لأحصل على توقيعك الرافض وسأتيك لأي مكان لأخذ توقيعك ليساندنا بحملة حماية وطنك

60050653

 
أضف تعليق

Posted by في أبريل 30, 2010 in غير مصنف

 

الأوسمة: , ,

الجهاد المزعوم

منذوا فتره وانا مبتعد عن الكتابه اليوم حدث معي شيء لم أتوقعه بتاتاً أن أدخل بهذا الموقف

الساعه تشير إلى الرابعه فجراً موعد عودتي إلى الكويت ويشاركني بالمقعد رجل فرنسي مع عائلته الخلوقه كل منا فتح روايته بعيداً كل البعد عن جو الأحاديث أقلعت الطائره في أمان الله وبعده بساعه تقريباً حدث خلفنا شجاراً بالمقطوره الأخرى لم يهمني الموضوع ولم أعره أهتمام فقد قلت بيني وبين نفسي قد يكون ثملاً وبعد لحظات عم الهدوء والطائره تسير بتجاه مملكة البحرين لأستقل طائره أخرى تذهب بي للكويت وحدثت مشاده كلاميه أخرى عباره عن طلاسم تأمره بالجلوس والأخر يمسكه وبعد قليل هاهي طائره بدأت بالأرتجاف وكأنه ستسقط حالاً ظهرت علامات ربط الاحزمه وهاهو الكابتن يتحدث ويطلب منا الهدوء وعدم التحرك وسيهبط أضطرارياً لمعجالة العطل الفني رجع إلى نفس المطار وما أن توقفت الطائره حتى داهمتنا فرقة أقتحام ورجال الشرطه أنتشروا بطائره وتم تشريد جميع الركاب وإعادة تفتيشهم بدقه

وتم ألقاء القبض على الرجل محدث المشاكل لم يكن ثملاً مثل ماتوقعت بل كنا بصدد عملية خطف الطائره وتفجيرها ولكن شجاعة بعض الرجال منعته من ذلك

وكان يصيح بطلب الشهاده والجهاد , حقيقتاً خُجلت من النظرات الركاب أتجاه العدد القليل من المسلمين ها هو رجل واحد كاد أن يدمر أرواحنا بسبب أعتقاد باطل ويصيح ويهمم بالشهاده والجهاد

 
أضف تعليق

Posted by في أبريل 24, 2010 in غير مصنف

 

الأوسمة: