RSS

Monthly Archives: مارس 2010

بعض اللمحات

عندما تنحدر الأخلاق ويعـُدم الأهتمام بالغير تصبح الحياه أكثر قسوه وأكثر مللاً

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(( التدخين ))


عندما تجلس في أحد المطاعم وبجانبك طاولات عده تجد بعض الشباب عندما ينتهي من أكله مباشره يقوم بتوليع دخانه المفضل وكأنه لا يعبر وجودك لا أنت ولا الموجودين أجمعهم وهذا حتماً يضايق جميع من يأكل حتى لو كان مدخن

حدث هذا معي في أحد الأيام الفائته كان عددنا أربع أشخاص أكلنا في أحد المطاعم العالميه وعندما أنتهى أولنا قام بتوليع دخانه دون مراعاتنا نحن الذين نشاركه الطاوله أو الطاولات المجاوره حدثته ولم يفهم ولا يردد إلا جمله واحده ” مالي شغل فيهم ” غيرت نصحي له من نصح عام إلى قول الحبيب صلى الله عليه وسلم ” لا ضرر ولا ضرار ” ويضحك ويقول لا تألف كلام … لم يكن قولي ولكنه قول  الحبيب صلى الله عليه وسلم ولم أصل معه لنتيجه لنا تعاليم الدين لدى البعض يستهان بها مثل ماحدث مع أحد الأصدقاء ” التفاصيل هنا

تحدثت بتدوينه الفائته عن تربية الأطفال وللأسف صادفت أمهات وأباء في أحد مقاهي الواجهات البحريه من يعطي أطفاله ليستنشق من الدخان وتعلي وجوهم أبتسامه على مافعله طفله من أنجاز بسحب هذا السم لصدره وبثها بالهواء وسط فرح الأباء

،،،،،،،

(( أعطوا الطريق حقه ))


عندما قال الحبيب صلى الله عليه وسلم أعطوا الطريق حقه كانت مثل الكلمه المفتوحه لكل حقوق الطريق



عندما تمشي في أمان الله وتجد أزدحام خفيف تجد عشرات السيارات تتجه نحو حارة الأمان المخصصه لسيارات الأسعاف والحالات الطارئ رغم عدم التفكير ربما تحدث حاله مرضيه أو حادث شنيع لشخص يصارع الحياه وسيارات الأسعاف لا تسطيع المرور بسبب مشاركتك بزدحام طريقها الخاص وها أنت ساهمت بقتل شخص ما

(( المواقف الخاصه ))

الشخص المعاق جسدياً له موقفه خاص ومهيء  لحالته وتستغرب كثيراً من أناساً أصحاء جسدياً وعقلياً يستغلون الموقف دون مراعاة من يحتاجه

أن كنت تود الموقف صدقني المعاق الجسدي لا يمـُانع ذلك ولكن أخذ أعاقته معك لتعرف قيمة الموقف لديه

،،،،،،،

(( أن المبذرين كانوا اخوان الشياطين ))


هناك عدة وجبات كبيره على المعده البشريه وتجد أقبالاً من بعض الناس يشترونها ويغضمون منه الربع أو النصف ويرمونها لسلة المهملات لو أنه طلب وجبه متوسطه تكفيه لا كان وجد رضى  عند ربه

قال تعالى في آياته الكريمه “ أن المبذرين كانوا اخوان الشياطين ” فهل تود أن تكون شيطاناً بعيون ربك ؟

لمشاهده تقرير كامل عن مبذرين الطعام كتبته منذوا عام تقريباً أضغط هنــا


،،،،،،،

(( أصبح فخراً ))

قبل مده كنت مع أهلي نتسوق صادفت أحد الأشخاص الذي أصادفه صدف بالدواويين العامه سلمت عليه ودار بيننا السؤال عن الحال إلى أخره و ودعني وذهب ولكن فارقني فقط خطوتين ثم عاد إلي وقال ” أستر على ماوجهت ” – على ماذا ! – ” أنا شارب خمر مع أبتسامه خبيثه ” فعلاً عندما قال هذا الكلام ركزت بالرائحه وكانت خفيفه وقذره لو أنه صمت لآستر على نفسه ولكنه ود أن يفضح نفسه و يفتخر أمامي بشربه للخمر “واذا ابتليتوا فاستتروا“

،،،،،،،

(( ما يلـُفظ من قول إلا لديه رقيبً عتيد ))

عندما تدخل لمقاطع اليوتيوب تجد الشتم والقذف في كل مكان من مقاطع دينيه أو وطنيه أو حتى علميه

ومايحزن أكثر أن الشتم يكون على أتفه الأمور وكأن بعتقاد الشخص أنه لن يحاسب على كلامه لنه يتسلى ولكن قال خالقنا “ما يلفـُظ من قول إلا لديه رقيبً عتيد” لو بعد ستين عاماً ستجد مأقترفته يداك أو لسانك قال الحبيب صلى الله عليه وسلم “إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق” بعث الحبيب ليتمم مكارم الأخلاق ونحن أمته ورثنا المكارم عنه إذاً لماذا تجرد منها وأصبح قلبه يملئه الحقد ولسانه وأصابعه تعودت على السب والقذف بسبب إنحدار أخلاقه التي روضها على ذلك

الأدب صورة العقل فصور عقلك للناس كيفما شئت

،،،،،،،


(( أني أبن فلان ))

إن الرجل من يقول ها أنا ذا … ليس الرجل من يقول كان أبي

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في مارس 22, 2010 in 1

 

الأوسمة: , ,

لا تعليق

بالأمس رجعت لمنزلنا متأخراً فتحت كمبيوتري لتسلى بالأحاديث مع من موجود بمسنجري وللأسف كان الجميع غير متصلين دخلت لأحد برامج التشات ولم أجد إلا بعض السخافه ولم يلفت نظري إلا شخصان أحدهم قال ” الله يلعن أمة محمد ” والأخر برتبة إداري بالتشات وكان يضحك ويتمادون بأهانة خير الأمم وعند نقاشي معهم أحسست بأنهم ملحدين وكان كلامهم جارح عن هذه الأمه فأنه شتمك وشتمني وشتم أبائنا وأهلنا وصحابه وحتى شتم الحبيب صلى الله عليه وسلم لا ينفع بهم إلا الطرد لنقي أعيوننا من جرح هذه الأمه الكريمه , تذكرت شخص عزيز وهو أيضاً برتبة إداري وعندما شرحت له الوضع لم يقم إلا بطرد شخص واحد والذي برتبة إداري دعاه يسرح ويمرح بعذر لا أستطيع طرد إداري !


هل المناظر ورتب الترفيهيه أفضل من اللذود عن الرسول ( ص ) ؟

فداك أبي وأمي يارسول الله وليسّ رتب ومناظر

قال تعالى و أوصانا بأن ننصره ( يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم )


بالأمس كان الإداري الذي كنت أكن له كل احترام وتقدير يمتلك مكانه بقلبي من المعزه ولكنه للأسف خذلها


ملاحظه تم إيقاف التعليقات بهذه التدوينه



 
أضف تعليق

Posted by في مارس 14, 2010 in 1

 

الأوسمة: